[ عاقبة أمر الخوارج ]


الجمعة 19 / 09 / 2014 - 11:55 مساءً
         
عاقبة أمر الخوارج
شبكة أنوار البصيرة - - الأربعاء 19 / 02 / 2014 - 09:23 مساءً
من أعظم المصائب والدواهي الابتداع في الدين واتباع الأهواء؛ لأن المبتدع يرى أنه على خير ويرى أنه على هدى ولا يتوب من بدعته؛ ولهذا يروى في الأثر أن إبليس يقول (أهلكت بني آدم بالذنوب وأهلكوني بالاستغفار وبـ(لا إله إلا الله)، فلما رأيت ذلك بثثت فيهم الأهواء فهم يذنبون .......

من أعظم المصائب والدواهي الابتداع في الدين واتباع الأهواء؛ لأن المبتدع يرى أنه على خير ويرى أنه على هدى ولا يتوب من بدعته؛ ولهذا يروى في الأثر أن إبليس يقول (أهلكت بني آدم بالذنوب وأهلكوني بالاستغفار وبـ(لا إله إلا الله)، فلما رأيت ذلك بثثت فيهم الأهواء فهم يذنبون ولا يتوبون لأنهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً).

ومن هذا الباب بدعة الخوارج الذين يسفكون دماء المسلمين ويخرجون على الجماعة ويقتلون المسلمين أو المعاهدين بغير حق. وقد سمعنا جميعاً عن الحادث الإجرامي الشنيع الذي وقع في شمال المدينة المنورة يوم الاثنين 8-2-1428هـ من اعتداء بعض الفئة الضالة على بعض المسلمين وبعض المعاهدين من الفرنسيين فقتلوا أربعة أنفس اثنين من المسلمين واثنين من المعاهدين، والمسلمون كانوا قاصدين بيت الله جل وعلا ووقفوا في الطريق للاستراحة، فاعتدوا عليهم بالقتل وسفكوا دماً حراماً ثم هربوا، وأحدثوا في الأرض حدثاً ثم ذهبوا إلى من يؤويهم!!

هذا آخر أمر الخوارج والمفسدين في الأرض، هذه عاقبة خروجهم، وهذه عاقبة بدعتهم، فأين من يدافع عن هؤلاء؟

وأين من يبرر للفئة الضالة أعمالها! ويتعاطف معها بحجة وجود بعض الأخطاء أو المنكرات أو المعاصي والموبقات؟!!

نحن لا نرضى بالمعاصي ولا بالمنكرات لا من ولاة ولا من غيرهم، ونسلك الطريق الشرعي في الإصلاح، ولكن لا نرضى أن نسفك الدم الحرام ونكفر المسلمين ونخرج على الجماعة فهذا عين ما حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم.

إن الواجب على جميع المسلمين أن يحذَروا من طريقة هؤلاء الضالين، وأن يحذّروا منها، وأن يعلم الجميع أن التعاطف معهم نوع إيواء، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول في (المدينة) (من أحدث فيها حدثاً أو آوى محدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً) (متفق عليه).

فإيواء المحدثين كالذين يسفكون الدم الحرام ويعتدون على الأنفس ويقطعون الطريق.. يكون بنصرتهم والتعاطف معهم وتأييدهم، وهذا من أعظم أنواع الإفساد في الأرض، والله جل وعلا يقول: {إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }33) سورة المائدة، ويقول الله سبحانه، {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا}93) سورة النساء.

فالحفاظ على النفس المسلمة أو المعصومة الواحدة حفاظٌ على الناس جميعا {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا} (32) سورة المائدة.

وثبت في السنن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً). أرأيتم لو رجلاً اعتدى على الكعبة المشرفة - صانها الله وشرفها - لرأيت المسلمين بل وغيرهم في أصقاع الأرض يستنكرون هذا العمل وحُقّ لهم ذلك.. يقول ابن عمر رضي الله عنه لما نظر إلى الكعبة: (ما أعظمك وأعظم حرمتك، والمؤمن أعظم حرمة عند الله منك).

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم (لو أن أهل السماء وأهل الأرض اشتركوا في دم مؤمن لأكبهم الله في النار). الله أكبر، لو اجتمع أهل الأرض كلهم على رجل مؤمن واحد فقتلوه بغير حق لأكبهم الله في النار.

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم :(لزوال الدنيا جميعاً أهون على الله من دم يسفك بغير حق). زوال الدنيا كلها أهون على الله من دم يسفك بغير حق.. يا لها من جريمة عظيمة عند الله، يا لها من مصيبة عظيمة في الدين، ومن فعلة نكراء وجريمة شنعاء يعتدى فيها على المؤمنين وعلى المعاهدين، يعتدى عليهم، ويقول المعتدون نحن مجاهدون! أي جهادٍ هذا؟!!

إنه جهاد الخوارج المبتدعة المفسدين في الأرض.

لقد ثبت في التاريخ الإسلامي أن بعض الخوارج كانوا يقتلون المسلمين ويسمون فعلهم جهاداً، وكان نجدة بن عامر، وهو من رؤوس الخوارج، يرى قتل المعاهدين وأهل الذمة، ويرى استباحة أموالهم وغيره كثير من الخوارج المتقدمين.

وإن هذه العمليات الإجرامية لتدل على خبث العقيدة الفاسدة التي يعتقدها هؤلاء، وإني أوجه نصيحة لكل من يتعاطف معهم أو يبرر موقفهم أو مواقف من وراءهم بأن يتقي الله جل وعلا وليعلم أن الاشتراك في قتل النفس لا يكون بحمل السيف والسلاح فقط بل حتى بالتأييد والكتابة والتعاطف والدعاء لهم بالنصر ونحو ذلك..

ثم نقول لإخواننا المسلمين: الحمد لله الذي أذهب أمر هؤلاء وأطفأ فتنتهم وقطع رؤوسهم، ولكن هذه بقايا بقيت، يختفون عن الأعين ثم يخرجون ويقتلون غيلة وغدراً، فحسبنا الله ونعم الوكيل، ونسأل الله جل وعلا أن يكفي المسلمين شرهم وأن يهديهم صراطه المستقيم وأن يردهم إلى أهل السنة والجماعة وأن يعيذنا جميعاً من البدع والفتن ما ظهر منها وما بطن..

ونسأل الله تعالى أن يوفق ولاة الأمر إلى كل خير وأن ييسر القبض على هؤلاء المجرمين ليقام عليهم شرع الله. والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد.

بقلم د. فهد بن سليمان بن إبراهيم الفهيد

زيارات تعليقات
تقييمات : [10]
105 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

أدخل ناتج جمع العددين 3 و 1

 



النشرة البريدية

         


الحقوق محفوظة لـشبكة أنوار البصيرة

Site Go 2.0